استراتيجية ذاكرة السعر

ستراتيجية ذاكرة السعر هي أحد استراتيجيات الفوركس التي غالبا ما تستخدم من قبل محترفي تداول الفوركس ممن لديهم وعي جيد بمزيد من التفاصيل الخاصة بسوق الفوركس. يستخدم هؤلاء المتداولون القمم المزدوجة أو القواعد المزدوجة لتحديد المستويات الوقائية لوقف الخسارة لتكون أعلى أو أقل قليلا من هذه المستويات النفسية. حيث توجد الكثير من نقاط وقف الخسارة أعلى أو أدنى هذه المستويات.



يعلم المتداولين المحترفين أنه من شأن القمم المزدوجة والقواعد المزدوجة أن تجذب هذا السلوك لدى جمهور التجزئة ممن اعتادوا على استخدام هذه المستويات التنبؤية لتحديد نقاط وقف الخسارة الخاصة بهم. مما يدفع كبار المتداولين الذين هم بحاجة إلى سيولة تفي بطلباتهم الكبيرة، إلى استخدام هذه النقاط لوقف الخسارة وهو ما يتسبب في كسر السعر أعلى أو أدنى من القمم أو القواعد المزدوجة.

استراتيجية ذاكرة السعر

تقتضي استراتيجية ذاكرة السعر أنه بعد أن يتم كسر القمم المزدوجة _ (التي تمثل المقاومة) والقيعان المزدوجة _ (التي تمثل الدعم) وإزالة نقاط وقف الخسائر، انعكاس السعر وإعادة اختبار مستويات الدعم والمقاومة. حيث تقول النظرية الخاصة بهذه الاستراتيجية أن هذا الأمر يتطلب زيادة مقدار ضغط الشراء أو البيع حتى يستهلك السوق جميع نقاط وقف الخسارة وتخطي مرحلة الارتفاع المفاجئ باتجاه القمة أو الهبوط المفاجئ باتجاه القاعدة.

لا توجد ذاكرة لدى السعر، نظرا لأن التفاعل ما بين المشترين والبائعين الذي يصاحب القمم المزدوجة والقواعد المزدوجة، يؤدي إلى نشوء معركة بين هؤلاء المشترين والبائعين. وفي حالة وجود قاعدة مزدوجة بعد هبوط السعر بشكل مفاجئ ونفاذ نقاط وقف الخسارة سيكون هناك بعض المتداولين الذين يحتفظون بمركزهم الطويل الذي حصلوا عليه من خلال نموذج القاعدة المزدوجة، على أمل أن تتهيأ لهم فرصة تغطية موضعهم عند نقطة تعادل. يؤدي هذا الأمر إلى حدوث رد فعل بعد إعادة اختبار القاعدة المزدوجة المكسورة. وبالتالي، فإن المتداولين الذين فتحوا مركز بيع من خلال نموذج القاعدة المزدوجة، سيكونون بحاجة إلى تغطية وضعهم بطلب بيع مما يعمل على زيادة الضغط باتجاه الزخم الهبوطي.

نموذج القمة المزدوجة

تتشكل القمم المزدوجة على هيئة اتجاه صعودي والتي عادة ما تشير إلى انعكاس السوق. إذ ينخفض السعر بشدة من أعلى قمتين بسبب حدوث مقاومة. وحيث أنه نموذج واضح جدا يسهل التعرف عليه من قبل صغار المستثمرين، لذلك فهو يشهد مستوى عالي من الفشل. وعليه ظهرت استراتيجية ذاكرة السعر.

القيعان المزدوجة

يعد القاع المزدوج شبيها بالقمة المزدوجة فيما عدا الاتجاه الآخر كما أنه يعتبر نمطا معكوسا مما يعني أنه سيتحرك ناحية الاتجاه المعاكس الذي أتى منه. ويتشكل القاع المزدوج من اتجاه هبوطي والذي عادة ما يشير إلى انعكاس بالسوق. حيث يرتفع السعر من أسفل قاعدتين نتيجة ظهور المقاومة.

قواعد استراتيجية ذاكرة السعر

لقد توصلت من خلال تجربتي الشخصية إلى أن هذه الاستراتيجية تعطي أفضل النتائج بشكل لحظي نظرا لأنها ستوفر لك مزيد من فرص التداول، غير أنك نادرا ما ستجد فيما بعد، على المدى الطويل، قمة/قاع مزدوج مثالي، لذلك فإن الإطار الزمني المفضل لهذه الاستراتيجية يستغرق 15 دقيقة. وفيما يلي قواعد هذه الاستراتيجية:

  • زوج العملات: أي زوج؛
  • النطاق الزمني: 15 دقيقة؛
  • إيقاف الخسارة: 30 نقطة؛
  • جني الأرباح: 60 نقطة؛
  • علامة الشراء: انظر إلى نموذج تكوين القمة المزدوجة؛ انتظر حتى تحدث الحركة المفاجئة الصعودية واستعد لدخول مركز طويل إما على مستوى القمة المزدوجة السابقة أو عند فتح شمعة الاتجاه الصعودي؛
  • علامة البيع: ابحث عن نموذج تكوين قاعدة مزدوجة؛ انتظر حتى تظهر الحركة المفاجئة الهبوطية واستعد لدخول مركز قصير إما على مستوى القاعدة المزدوجة السابقة أو عند فتح شمعة الاتجاه الهبوطي؛

إننا نستخدم مستويات ثابتة لوقف الخسارة وجني الأرباح لأننا نود التأكد من توفر نسب متساوية من الخسارة والعائد.

مثال على تداول المركز القصير

لدينا في الشكل رقم 3 مثال على تداول المركز القصير على الدولار الأمريكي/الدولار الكندي والذي انتهى به الأمر بأن صار صفقة رابحة. بحيث يمكن للفرد من خلال استخدام البيانات المتوفرة عبر استراتيجية ذاكرة السعر، تحقيق ربح رائع يقدر بـ 60 نقطة. وعلى الرغم من اقتراب الوصول لوقف الخسارة، يمكنك رؤية تحرك قوة التداول ناحية الاتجاه الرئيسي.

مثال على تداول المركز الطويل

لدينا في الشكل 4 تجسيد لمثال التداول الطويل وكيفية تطبيق استراتيجية ذاكرة السعر بشكل سليم. تتوفر لنا في هذه الحالة فرصة تداول مركز طويل على الدولار الاسترالي/الدولار الأمريكي، بحيث أننا نلاحظ بعد تأسيس قمة مزدوجة عند 0.7628 وإزالة نقاط وقف الخسائر، حدوث ارتفاع لاحق بعد إعادة اختبار قمة الزوج المكسور باعتبارها فرصة تداول رائعة على مركز طويل.

الخاتمة

يرجع سبب نجاح استراتيجية ذاكرة السعر إلى كونها عبارة عن استراتيجية تداول اتجاه، على العكس من الاستراتيجيات التقليدية المتعلقة بالقمم/القواعد المزدوجة التي تتطلب منك اختيار وضع مضاد للاتجاه. فمن شأن التنوع الذي تتسم به هذه الاستراتيجية أن يضمن تداولنا ناحية الاتجاه بالإضافة إلى وجود مخاطرة إيجابية على نسبة العائد مما يعني وجود فرصة دائمة لكسب المزيد على تداولاتنا الرابحة وخسارة أقل على تداولاتنا الخاسرة.

إن تداول الفوركس والعقود مقابل الفروقات غير مناسب لجميع المستثمرين، حيث يحتوي على مخاطر كبيرة مثل فقدان الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية. 75-90 ٪ من المستثمرين الأفراد يخسرون أموالهم في هذه المنتجات. يجب أن تفكر فيما إن كنت تفهم كيف تعمل العقود مقابل الفروقات وما إن كنت تستطيع تحمل المخاطر الكبيرة من فقدان أموالك.