التحليل الفني مقابل التحليل الأساسي

يوجد في تداول الفوركس نوعان أساسيان من التحليل – التحليل الأساسي والتحليل الفني. ليس هناك إجابة على سؤال أي الأسلوبين أفضل في أي شيء لأن هذا يعتمد على شخصية المتداول.  كلاهما يحتاج إلى صبر وانضباط من جانب المستثمر.

بمعنى أن لكل منهما اختلافات ومزايا وعيوب مميزة. ثمة اختلافات كبيرة بين النهجين تملي على المتداولين كيف يتعاملون مع أعمالهم.

ما المقصود بالتحليل الأساسي؟

التحليل الأساسي هو فن قياس القيمة ودراسة اقتصاديات دولة معينة. يفحص التحليل الأساسي الظروف الاقتصادية الكامنة لعملة ما. يمكن أن يكون تتبع البيئة الماكرو اقتصادية نهجًا مرهقًا إن لم تكن مُلمًّا بالأخبار الاقتصادية. هذا يمكن أن يكون نهجًا مربحًا جدًّا للمتداولين الذين يملكون معرفة جيدة بالأخبار ويفهمون الاقتصاديات الماكرو.

بصفة عامة يشتري المتداولون العملات باقتصادات أقوى بسعر منخفض ويبيعون العملات باقتصادات ضعيفة. ثم يحتفظ المتداولون بهذه العملات على أمل تحرك الأسعار مجددًا إلى قيمتها المقبولة. يمكن أن يستغرق الأمر سنوات للعملات ضعيفة القيمة أن تنتعش ولسعر الصرف أن يرتفع.

كمتداول أساسي، كُن ذكيًّا في عمليات التداول التي تختارها. إذا فشلت في فعل ذلك وعلقت في سوق يتراوح بين الجانبين، يمكنك أن تستغني عن الحصول على مقابل لبعض الوقت.

يمكن للمتداولين الأساسيين أن يتربحوا من الأخبار والأحداث الكبرى. كمتداول على دراية بحدث قادم، ينبغي عليك أن تبحث في النتيجة المحتملة للحدث وأن تشتري مركزك. سيصبح السوق متغيرًا أثناء الحدث وستكون الأسعار قبله وبعده قد تغيرت.

يعد التداول الأساسي أيضًا أفضل لمتداولي المراكز الذين يُبقون عمليات التداول مفتوحة لفترات زمنية أطول. وهذا الشكل من التداول أيضًا أفضل لأولئك الذين لا يستطيعون قضاء الوقت في إدارة عمليات التداول. هذا طبيعي أكثر إذا كان لديك عمل يومي أو غيره من الالتزامات التي عادة ما يكون لها الأولوية.

يعد التداول الأساسي أنسب، بهذا الصدد، لنوعين من المتداولين. إما لهؤلاء الملمِّين بالأخبار والأحداث ويمكنهم البحث جيدًا، أو متداولي المراكز.

إذا كان لديك وقت تقضيه أمام جهاز كمبيوتر وتستمتع بتحليل الرسوم البيانية، حينئذ قد يكون التحليل الفني نهجًا أفضل بالنسبة إليك.

كيف تبدأ التحليل الأساسي؟

التحليل الأساسي عبارة تقريبًا عن الوعي بالأخبار والأحداث القادمة، والاستجابة بسرعة إلى غير المخططة منها.   وها هي بعض المقالات لتضعك على طريق البداية.

  • التقويم الاقتصادي:  سيكون هذا التقويم أساسيًا لاستراتيجية التداول الخاصة بك.  سيعرف المتداول الأساسي دائمًا متى تصبح الأحداث الكبيرة على وشك الحدوث.  ليس هناك شيء كمتداول أساسي غير مستعد.
  • تقرير كشف الأجور غير الزراعية في الولايات المتحدة الأمريكية:  يعد الاقتصاد الأمريكي جزءًا كبيرًا من التداول في فوركس.  تشمل جميع أزواج العملات الكبرى الدولار الأمريكي (USD)، لذا فأي أخبار قد تؤثر على قيمته ستكون أخبار كبيرة.  يُصدَر تقرير الأعمال هذا في الساعة 8:30 (نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية) في الجمعة الأولى من الشهر وهو عادة محل اهتمام كبير للمتداولين الأساسيين.
  • تحليل اليورو الأوروبي والدولار الأمريكي EURUSD– تعرف على تاريخ العملات التي تتداول فيها، لأنك سترى الاتجاهات الموسمية والأداءات المكررة نفسها.

مثال على التداول في التحليل الأساسي

وهنا مثال على كيف أن إصدار تقارير كشف الأجور الزراعية (NFP) الإيجابية يمكنه أن يؤثر على السوق.  في حالة أن توقع المتداول أن يظهر هذا التقرير خلقًا قويًّا للوظائف، سنفتح عملية تداول قبل إصدار التقارير والشراء مع توقع ارتفاع السعر.

يملك المتداولون خيارات لمدة إبقاء عملية التداول مفتوحة، لأن هذا سيؤثر على المردودية.  إما أن يضع المتداولون فائدة ربح لكي تُغلق عملية التداول تلقائيًا عند إدراك هدف الربح الموضوع. أو أن المتداول سيستمر في رصد البيانات وسيحاول مد الربح ويغلق عملية التداول يدويًّا.

وبينما التحليل الأساسي ليس مبنيًا على رسوم بيانية، إلا أنه من المهم فهم كيفية قراءة الرسوم البيانية للتأكد من أن عملية التداول تسير في الجهة التي توقعناها.  في الحالة المذكورة أدناه، يمكننا أن نرى من ارسم البياني أنه كان بإمكان المتداول أن يحقق 200 نقطة ربح في 5 دقائق، وفي حالة إبقائه على عملية التداول مفتوحة لمدة أطول، فكان بإمكانه أن يربح 200 نقطة ربح.  كانت هذه العملية لتكون عملية تداول مربحة جدًا.

 

ما المقصود بالتحليل الفني؟

إذا كان المتداولون الأساسيون يركزون على الأخبار والأحداث، فالمتداولون الفنيون يركزون على قراءة مخطط السعر. يستخدم المتداولون الفنيون مجموعة من الأدوات والمؤشرات لمساعدتهم في تحديد الاتجاهات والأنماط. هذا يسمح للمتداولين بتحديد المواقف عالية الاحتمالية. هذه المواقف هي التي يكون لزوج العملات فرصة جيدة فيها للتحرك في جهة معينة.

يعلم المتداولون المحنَّكون كيف يحوّلون عملية تداول عالية الاحتمالية إلى أرباح قصيرة المدى. وهذا بصرف النظر عن هل يتحرك السوق إلى الأعلى أم إلى الأسفل أو على الجانبين. في الواقع، تعتبر القدرة على كسب الأموال في أي سوق إحدى الفوائد العظمى من التداول في عقود الفروقات وفوركس.

وأحد الأعذار الشائعة التي لدى الناس لعدم اكتساب المعرفة حول التحليل الفني هو فكرة أنك في حاجة إلى قضاء اليوم كاملًا أمام الكمبيوتر لكي تكون ناجحًا. ميزة التداول الفني هو القدرة على تحقيق أرباح جيدة مستمرة في أي سوق دون الرغبة في الحصول على وظيفة ثانية.

كيف تبدأ التحليل الفني؟

وها هي بعض القراءات الإضافية لتضعك على طريق البداية في الأساسيات.

  • نظرية داو:  نظرية داو هي الأساس لكل التحليل التقني، لذا فهي بداية جيدة من أجلك.
  • الرسوم البيانية:  هذا هو الجزء الأول في السلسلة ذات الجزئين التي لدينا حول الرسوم البيانية.  سيعطيك مدخلًا لأنواع الرسوم البيانية وكيفية المقارنة بين الفترات الزمنية.  الجزء الثانيهنا عندما تصبح مستعدًا.
  • الانحياز الاتجاهي:  يفيد أحد المبادئ في نظرية داو بأن السوق سيستمر في التحرك في جهة ما حتى يحدث شيء ما يؤثر على نشاطه.  هنا يمكنك أن تتعرف على كيفية تحديد إلى أين يتجه السوق.
  • النشاط:  تغير الأسواق جهتها بسبب انخفاض في نشاطها.  يتوجب على المتداول الفني أن يعرف كيف يحذر من التغيرات في النشاط.

مثال على التداول في التحليل الفني

في هذا المثال، نحن نستخدم الرسوم البيانية ومؤشر النشاط لتحديد توقيت الخروج من عملية التداول.  ولأن الأسواق ستحافظ على اتجاه ما حتى يحدث تغير في النشاط، يمكننا أن نحذر من تغير في النشاط للإشارة إلى أن السوق قد يتراجع.  هناك مثال على ذلك بالتحديد.  كمتداول، سنغلق عملية التداول عندما نرى هذا التغير لأننا نعرف أننا لم نزِد أرباحنا المحتملة.

مخطط اليورو الأوروبي/ الدولار الأمريكي EUR/USD مع مؤشر النشاط

 

 

التحليل الفني مقابل التحليل الأساسي:

لكل من التحليل الفني والتحليل الأساسي حدوده الخاصة به. هذا هو السبب الرئيسي في اختيار بعض المتداولين المحترفين للجمع بين كل منهما. إذا كانت عملية تداول ما مبنية على كل من البيانات الأساسية والفنية، يمكن أن تزداد احتمالات النجاح ازديادًا كبيرًا.

هناك مدرسة فكرية أخرى تعتقد أن جميع العوامل الأساسية مسعَّرة في البيانات بالفعل. وهذا يعني أنه ليس عليك إلا أن تقرأ البيانات الفنية لتتنبأ بالأسواق بالشكل الأفضل. إذا تمسكت بهذه المدرسة الفكرية، إذًا فالتحليل الفني يعتبر شكلًا متفوقًا من أشكال التداول.

يعد صدق التحليل الفني أيضًا محل تساؤل. تدعي فرضية كفاءة السوق أن جميع معلومات السوق الماضية ظاهرة بالفعل في السعر الحالي.  إذا كان هذا هو الوضع، ولما كانت جميع البيانات الموجودة في الرسوم البيانية معلومات قديمة، فلا يوجد بيانات يمكن استغلالها للتفوق على الأسواق. وبهذه الطريقة، يعد التداول الأساسي هو الوسيلة الوحيدة للتنبؤ بالتسعير المستقبلي.

الاستنتاج

يعلم كل متداول ناجح أن الأمر يستغرق دراسة وممارسة وتكريس جهد للوصول إلى النقطة التي يمكنك أن تحقق فيها أرباحًا مستمرة شهريًا. وفي أي الطرق التي تختارها في التداول يجب عليك أن تتداول بدراية وانضباط.

ليس عليك أن تقلق بشأن أي النهجين أفضل. وبدلًا من ذلك، استفِد من كل منهما. هذا سيساعدك في اتخاذ قرارات تداول أكثر دراية، وسيساعدك على إيجاد فرص تداول أكثر.

إن تداول الفوركس والعقود مقابل الفروقات غير مناسب لجميع المستثمرين، حيث يحتوي على مخاطر كبيرة مثل فقدان الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية. 75-90 ٪ من المستثمرين الأفراد يخسرون أموالهم في هذه المنتجات. يجب أن تفكر فيما إن كنت تفهم كيف تعمل العقود مقابل الفروقات وما إن كنت تستطيع تحمل المخاطر الكبيرة من فقدان أموالك.