تحليل الإطار الزمني المتعدد

يعد تحليل الإطار الزمني المتعدد، نهجا نزوليا لدراسة حركة السعر. حيث يبدأ المتداول من خلال النظر إلى أطر زمنية أطول والتحرك لأسفل إلى أطر زمنية أقصر مثل الرسوم البيانية الخاصة باليوم الواحد.

تمثل استراتيجية الإطار الزمني المتعدد، نظام تداول مبني على المنطق يستخدم من قبل المتداولين المحترفين. هي استراتيجية تداول فنية بشكل بحت والتي توفر احتمالية كبيرة للنتيجة القابلة للتنبؤ. وحيث أن هذا النوع من التداول يتسم بكونه فني تماما، لذلك فإن المتداولين ليسوا بحاجة إلى التفكير في الاعتبارات الأساسية.

يدرس المتداول، في تحليل الإطار الزمني المتعدد، فترات زمنية مختلفة ويفكر في كيفية تأثيرها على السعر. بحيث يكون للفترات الزمنية الأطول تأثير أقوى على السعر نظرا لتشغيل “الأموال الذكية” في هذه الأطر الزمنية الأطول.

توجه استراتيجية الأطر الزمنية المتعددة المتداول للمركز السليم. حيث تضع هذه الاستراتيجية المتداول في وجهة اتجاه السوق. بينما تحدد المداخل المثلى للمتداول في الأطر الزمنية الأقل.

ونحن نرغب أيضا في البحث عن أوجه توافق بين الأطر الزمنية. فإذا كان الإطار الزمني الأطول صعوديا، فإننا نرغب في التأكد من أن الإطار الزمني القصير صعودي أيضا. والعكس صحيح بالنسبة للأطر الزمنية الهبوطية الأطول. مما يقود إلى احتمالية إجراء تداولات أدق وذات احتمالية أعلى.

وتتضمن الفكرة العامة لتحليل الإطار الزمني المتعدد ثلاث محاور:

  • إنشاء انحياز اتجاهي عن طريق تعريف الاتجاه الرئيسي باستخدام أطر زمنية أطول. وإذا لم يوجد اتجاه، وجب على المتداول حينها وقف التداول حتى تتوفر إمكانية تأسيس اتجاه واضح.
  • نحن نتطلع إلى حدوث تراجع وانتعاش في الاتجاه الرئيسي.
  • نحن في انتظار حدوث اختراق لوجهة اتجاه مستوى إشارة الدخول الخاص بنا.

اختيار الأطر الزمنية

كيف تختار الأطر الزمنية التي تناسبك؟ نحن نستخدم ثلاث أطر زمنية مختلفة للبحث عن الاتجاهات، للبحث عن تراجع واختراق. عليك أولا أن تختار الإطار الزمني الذي يشعرك بمزيد من الراحة أثناء التداول. حيث يختلف المتداولين عن بعضهم البعض _ فبعضهم يفضلون التداول على مدى قصير جدا، بينما يفضل البعض الآخر التداول على المدى الطويل.

هناك قاعدة عامة تقول بأنه ينبغي عليك استخدام الإطار الزمني الذي تفضله باعتباره إطار زمني متوسط. ولكي تصل إلى إطارك الزمني طويل المدى، فعليك إذن أن تضاعف إطارك الزمني المتوسط حتى 4،5 أو 6 مرات.

ولكي تصل إلى إطارك الزمني قصير المدى، عليك إذن أن تقسم إطارك الزمني المتوسط على 4، 5 أو 6.

هذه القواعد هي مجرد اقتراحات وليست مُلزمة. فإذا كان إطارك الزمني المفضل هو الرسم البياني الخاص باليوم الواحد، مثل الأطر الزمنية ذات الخمس دقائق أو الخمسة عشر دقيقة، فأنت موصَى إذن باستخدام الرسم البياني اليومي باعتباره إطارك الزمني طويل المدى. وذلك نظرا لأن الرسم البياني اليومي عادة ما يوجد في المكان الذي تُشَغَّل فيه الأموال الذكية.

تهيئة للمثال:

  • إذا كان الإطار الزمني الذي تفضله في التداول هو جدول الرسم البياني لساعة واحدة، إذن فهذا هو متوسط الإطار الزمني الخاص بك.
  • هذا يعني أنك ستسخدم جدول الرسم البياني اليومي باعتباره إطارك الزمني طويل المدى.
  • الإطار الزمني لخمسة عشر دقيقة باعتباره إطارك الزمني قصير المدى.

مثال على تحليل الإطار الزمني المتعدد

عند إجراء تحليل لإطار زمني متعدد، عليك أن تبدأ دائما بالأطر الزمنية طويلة المدى. وذلك لأن هذا الإطار الزمني يكتفي بتوضيح ما إذا كان هناك اتجاه إلى جانب مساعدتك في إنشاء انحياز اتجاهي.

لدينا في الشكل رقم 1 جدول الرسم البياني للجنيه الاسترليني/الدولار الأمريكي. من خلال المتوسطات المتحركة 9 و18، نستطيع أن نحدد أننا نتحرك في اتجاه هبوطي قوي للغاية. وهذا يعني أنه من المرجح للصفقة أن تنتهي بالبيع.

شكل 1: الرسم البياني اليومي للجنيه الإسترليني/الدولار الأمريكي (عنوان للصورة)

في الإطار الزمني المتوسط، نقيس زخم السوق وإشارات التحول الممكنة للمغالاة في الشراء/المغالاة في البيع نحو الاتجاه المرقط في جدول الرسم البياني للإطار الزمني الأعلى. فإذا كان الاتجاه العام صعودي، فعليك بمتابعة السوق حتى يتحول عن مستويات المغالاة في البيع. في حين لو كان الاتجاه العام هبوطي، عليك حينها أن تتابع السوق حتى يتحول عن مستويات المغالاة في الشراء.

شكل 2: جدول الرسم البياني للنطاق العلوي 1 للجنيه الاسترليني/الدولار الأمريكي

يحدد الإطار الزمني قصير المدى توقيتات السوق ويقدم مستويات الدخول المثلى نحو الاتجاه. نحن نستخدم الإطارات الزمنية قصيرة المدى لتحديد الدخول والخروج. وبمجرد تحديد مستوى المغالاة في الشراء والمغالاة في البيع في الإطار الزمني المتوسط، ننتقل إلى الإطار الزمني الأقل لدخول صفقة التداول الخاصة بنا. استخدم أي مستويات فنية باعتبارها إشارة دخول، مثل كسر الدعم لدخول مركز بيع، إذا كنا في اتجاه هبوطي. والشراء عند كسر المقاومة، إذا كنا في اتجاه صعودي.

شكل 3: جدول الرسم البياني لخمسة عشر دقيقة للجنيه الاسترليني/الدولار الأمريكي

 

إن تداول الفوركس والعقود مقابل الفروقات غير مناسب لجميع المستثمرين، حيث يحتوي على مخاطر كبيرة مثل فقدان الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية. 75-90 ٪ من المستثمرين الأفراد يخسرون أموالهم في هذه المنتجات. يجب أن تفكر فيما إن كنت تفهم كيف تعمل العقود مقابل الفروقات وما إن كنت تستطيع تحمل المخاطر الكبيرة من فقدان أموالك.