ما هو التحوط؟

التحوط هو أحد وسائل محاولة حماية نفسك من أي حدث سلبي قد يؤدي إلى توجيه السوق ضد صفقتك الأولية. يمكنك اعتبار التحوط على أنه يمثل أحد صور التأمين ضد أي خطورة قد تواجه معاملتك التجارية. حيث تعد فكرة التحوط بسيطة للغاية.

يمكننا تصنيف التحوط إلى طريقتين:

  • التحوط المباشر والذي يتم عند شرائك زوج عملات وبيعه في نفس الوقت، مما يحافظ على توازن محفظتك التجارية نظرا لتعويض أي خسائر محتملة من خلال عكس اتجاه معاملتك. ومن ثم فإن محافظتك على موضع التحوط الخاص بك ضد للمخاطر، يقيك من التعرض لأي منها.

graph

  • التحوط غير المباشر يتم عند شرائك/بيعك زوج من العملات المترابطة لتغطية تعرضك الحالي للسوق. وحيث أن هناك العديد من وسطاء الفوركس الذين لا يسمحون بالتحوط المباشر، لذلك كان أسلوب التحوط غير المباشر ملائم في هذه الحالة. كما يطلق أيضا على التحوط غير المباشر لفظ أزواج التحوط.

وهناك أسلوب للتحوط يتسم بكونه الأكثر ملائمة والذي يتمثل في شراء وبيع زوج العملات الذي يعد أكثر ارتباطا بمعاملتك الحالية. فعلى سبيل المثال تجد أن زوج العملات اليورو/الدولار الأمريكي لديهم ارتباط سلبي يصل إلى ما يقرب من 91% مع الدولار الأمريكي/الفرنك السويسري، بحيث أنه إذا ما كان زوج العملات اليورو/ الدولار الأمريكي ذو المركز الطويل يعرضك إلى احتمالية خسارة كبيرة وترغب في التحوط ضد هذه المخاطرة، فعليك حينها اختيار مركز قصير لزوج عملات الدولار الأمريكي/الفرنك السويسري.

gr

عليك أن تعي حقيقة أنه لا يمكن للتحوط المباشر أن يتناسب مع محفظتك التجارية بشكل تام نظرا لأنه في حالة ما إذا قمت بتغطية زوج العملات اليورو/الدولار الأمريكي ذو المركز الطويل، بزوج العملات الدولار الأمريكي/الفرنك السويسري ذو المركز القصير فأنت بذلك تكون قد قمت بتغطية عملة الدولار الأمريكي فقط ضد الخسارة.

بمعنى آخر، إذا كنت لا تزال معرضا لتقلبات اليورو والفرنك السويسري، بحيث أنه إذا ما صارت مجموعة اليورو أضعف، فلن يتكرر حينها تحرك اليورو/الدولار الأمريكي من خلال الدولار الأمريكي/الفرنك السويسري. وبالتالي كان من الأفضل الإلتزام بأزواج العملات المرتفعة فقط، التي تزيد عن +(-)80%، من أجل زيادة فرص نجاح التحوط غير المباشر.

تلميحات ونصائح عن التحوط

  • لكي تتمكن من التحوط بشكل سليم ضد التعرض للمخاطر، فأنت بحاجة إلى تحديد الوقت المناسب. بمعنى آخر، فإن مستوى دخولك يعد بالغ الأهمية واستخدام مهارات التنبؤ بحركة سعر نشاط التداول بأفضل شكل ممكن.
  • من أهم الأمور التي يجب أن تضعها باعتبارك هي أن التحوط يتطلب التحلي بمرونة عالية. لذلك عليك ألا تتقيد بإرشادات التحوط المعروضة بهذه المقالة. فكلما زادت ممارستك وخبرتك في التداول، قد يؤدي ذلك إلى ارتقاء مستواك في مثل هذا النشاط التجاري.
  • يحقق التحوط أفضل النتائج في الأسواق محدودة النطاق.
  • في حال وصول الصفقة إلى مستوى يحتمل الانعكاس، في التحوط المباشر، تتوفر لك حينها إمكانية إغلاق تحوط الربح والانتظار حتى يتحول السوق لاتجاه صفقتك الأولية.

استراتيجية تحوط النطاق

يمكن لاستراتيجية التحوط ذات الأداء الأفضل أن تُطبق في الأسواق محدودة النطاق؛ وهذا هو أحد الأسباب التي دفعتنا لأن نوصيك في حالة ما إذا كنت لا تزال مبتدئ بأن تتوسع في تطبيق التحوط في الأسواق الكبيرة فقط وأن تكتفي باستخدام التحوط المباشر فقط.

تتمثل الخطوة الأولى في تحديد النطاق السعري من خلال رسم خطوط دعم ومقاومة أفقية.

وفي الخطوة الثانية، دعنا نفترض وضع تداول افتراضي وكأننا نشتري زوج عملات اليورو/ الدولار الأمريكي عند مستوى دعم 1.1700 وفي نفس الوقت نحوط على مركزنا عن طريق مركز قصير بمستوى 1.17001. فإننا بذلك نضمن التخفيف من نسبة التعرض للمخاطر.

بمجرد بدء المعاملة التجارية، يتحرك السوق باتجاه تصاعدي ويعيد اختبار مستوى المقاومة. صار الآن لدينا مركز طويل يُظهر أرباح تقدر بـ +120 نقطة ومركز قصير يظهر لنا نفس مقدار النقاط تقريبا ولكن بشكل سلبي. ومن ثم فإنك قمت بإغلاق المركز الرابح والاحتفاظ بالمركز القصير مفتوح كما هو حسبا لتحرك السوق للأسفل ناحية مستوى المقاومة.

بعد أن ثبتت صحة مهاراتك في التنبؤ بحركة سعر نشاط التداول وتفاعل السوق هبوطا من مستوى المقاومة، صارت لديك الفرصة الآن لإغلاق معاملتك التجارية القصيرة عند نقطة تعادل.

والآن فإنك قد قمت بإعادة عملية التحوط بمجرد وصولنا لمستوى المقاومة، لكن على سبيل التبسيط، يمكننا القول بأن استراتيجية التحوط المذكورة جيدة بالشكل الكافي للتخفيف من نسبة تعرضك للخطورة والربح من صفقاتك في نفس الوقت.

خاتمة عن التحوط

يتمثل الهدف الوحيد من تطبيق استراتيجية التحوط في الحد من الخسائر، في الوقت الذي تعمل فيه على المحافظة على احتمالية الربح. إلا أن هناك ثمن يتم دفعه في المقابل وهو إمكانية الحد من أرباحك المحتملة. لذلك كان من المهم بالنسبة لك التخفيف من احتمالية المخاطرة عند تحرك السوق في اتجاه مضاد لمركزك الأولي فقط، على ألا تتجاهل الأسباب الفنية المتعلقة بصفقتك.

من الأفضل لك ألا تستخدم هذا النوع بالتحديد من استراتيجيات التحوط إلا بعد أن تعي تماما المخاطر المتعلقة بها، وعند اكتسابك للخبرة الكافية اللازمة لإتقان مفاهيم التحوط الأساسية.

إن تداول الفوركس والعقود مقابل الفروقات غير مناسب لجميع المستثمرين، حيث يحتوي على مخاطر كبيرة مثل فقدان الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية. 75-90 ٪ من المستثمرين الأفراد يخسرون أموالهم في هذه المنتجات. يجب أن تفكر فيما إن كنت تفهم كيف تعمل العقود مقابل الفروقات وما إن كنت تستطيع تحمل المخاطر الكبيرة من فقدان أموالك.