كيفية التداول باستخدام مستويات الدعم والمقاومة

يمثل تداول الدعم والمقاومة جوهر تداول التحليل الفني. وهناك طريقة فعالة لاستخدام الدعم والمقاومة وسأعتمد على هذه المقالة في استعراض بعض الحقائق الغائبة عن الكثيرين بشأن هذا التصور الأساسي الخاص بالتداول.

الطريقة الصحيحة والطريقة الخاطئة لرسم خطوط الدعم والمقاومة

في الواقع، أنت بحاجة إلى تعلم الطريقة الصحيحة لرسم هذه الخطوط “المغناطيسية”، قبل أن تبدأ في الاستفادة من مزايا الدعم والمقاومة.

من الأخطاء الجسيمة التي يرتكبها المتداولين هي تركيزهم على رسم الدعم والمقاومة من الجانب الأيسر برسومهم البيانية. إذ يعد إدراك أن الجانب الأيمن من رسومك البيانية هو الجانب الأهم، أمرا بالغ الأهمية. حيث تعد البيانات الحالية أهم مما حدث في السابق وذلك نظرا لأن آخر حركة سعرية توضح بشكل أدق معادلة العرض والطلب.

تعد ضرورة مداومة البدء من الجانب الأيمن، بمثابة قاعدة عامة عند رسم المخطط البياني.

استخدام المناطق بدلا من استخدام الخطوط

تتمثل النصيحة الثانية في التداول في استخدام في استخدام مناطق الدعم والمقاومة بدلا من خطوط الدعم والمقاومة. حيث يمثل السعر تصورا دايناميكيا للغاية ويتسم بتقلبه المستمر. الأمر الذي يصعب من اتخاذ قرار بناءا على خطوط فردية. في حين أنه عند استخدامك للمناطق، يصير لديك إطار مرجعي أفضل يمكنك من خلاله اتخاذ قرارات التداول.

كيفية التداول باستخدام مناطق الدعم والمقاومة

من أكثر الوسائل شيوعا في تداول الدعم والمقاومة هو الشراء عند أو بالقرب من الدعم والبيع عند أو بالقرب من المقاومة. غير أنه في الوقت الذي تحدد فيه مستويات الدعم والمقاومة، قد تكون هذه الخطوط الموجودة بالرسم البياني الخاص بك فوارق متعددة، وكلما زاد مستوى الدعم/المقاومة، كلما صار أضعف، على العكس من الاعتقاد السائد.

مهم: كلما زاد مستوى الدعم/المقاومة، كلما صار أضعف

إننا بحاجة إلى تنفيذ تكتيكات تداول جديدة ومحكمة حتى يتسنى لنا زيادة فعالية الدعم والمقاومة. فبدون استخدام فلاتر، على المدى الطويل، لن يتمكن تداول الدعم والمقاومة من تحقيق النتائج المرجوة.

إننا بحاجة إلى تنفيذ تكتيكات تداول جديدة ومحكمة حتى يتسنى لنا زيادة فعالية الدعم والمقاومة. فبدون استخدام فلاتر، على المدى الطويل، لن يتمكن تداول الدعم والمقاومة من تحقيق النتائج المرجوة.

لدي اقتراح غير تقليدي لتداول الدعم والمقاومة وهو مبني على تواري أوامر إيقاف البيع بالتجزئة. إذ أن استخدام مستويات الدعم والمقاومة لا يتوقف على القيود، وإنما يتكرر استخدامهم أيضا من قبل تجار التجزئة باعتبارهم مقرا لمواراة أوامر الإيقاف الوقائية.

وغالبا ما يستخدم كبار المتداولين هذه المعلومات لاستهداف أوامر الإيقاف المذكورة التي تكمن أعلى مستوى المقاومة أو أسفل مستوى الدعم. وبمجرد تعطل مستوى الدعم أو المقاومة، يصير هناك احتمالان فقط:

  • يستمر السعر في التحرك باتجاه الهروب السعري، أو
  • يعكس السعر مساره ويتحرك بالاتجاه المعاكس.

إنشاء استراتيجيات تداول من مناطق الدعم والمقاومة

بعد أن عرفنا كيفية تفاعل السعر مع الدعم والمقاومة، أصبح بإمكاننا استخدام هذه المعرفة لصالحنا من خلال إنشاء استراتيجية تداول. وتعد محاولتك لإخفاء الهروب السعري للدعم والمقاومة هي الأسلوب الأفضل أو الذي يحقق معدل فوز أعلى.

لكي تنجح مثل هذه الاستراتيجية للتداول، فأنت بحاجة إلى التحقق بعناية من مستوى الدعم أو المقاومة “السليم”. لذلك فعليك أن تبدأ من الجانب الأيمن من الرسم البياني من آخر نقاط التقلب/الارتكاز وتكمل مسارك نحو اليسار. وإذا ما تمكنت من توصيل نقطتين مرجعيتين على الأقل، يصير بإمكانك الانتقال إلى المرحلة التالية.

تتمثل الخطوة التالية في الانتظار حتى يتم كسر هذا المستوى. فإذا ما حدث الهبوط السعري عند امتداد لندن أو امتداد نيويورك، يصير النموذج جدير بالثقة بشكل أفضل. حيث تعد استراتيجية الدخول لهذا الهبوط السعري والنمط العكسي في غاية البساطة.

إذا ما كنا نتداول دون أحد مستويات الدعم، فإننا نشتري بمجرد أن ينتهي بنا الأمر مرة أخرى فوق الدعم المكسور.

يعد الموضع المثالي لإخفاء أمر الإيقاف الوقائي الخاص بك هو أدنى مستوى التأرجح الناتج عن الهروب السعري. من شأن استراتيجية التداول المذكورة أن تضمن لك أنه حتى في حالة توقفك عن هذا التداول، ثمار مقارنة بالأرباح التي يُحتمل تحقيقها.

إن تداول الفوركس والعقود مقابل الفروقات غير مناسب لجميع المستثمرين، حيث يحتوي على مخاطر كبيرة مثل فقدان الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية. 75-90 ٪ من المستثمرين الأفراد يخسرون أموالهم في هذه المنتجات. يجب أن تفكر فيما إن كنت تفهم كيف تعمل العقود مقابل الفروقات وما إن كنت تستطيع تحمل المخاطر الكبيرة من فقدان أموالك.