تداول فوركس هو التداول في العملات في سوق مفتوح ودولي. يتوقع متداولو فوركس، المعروفون عادة بتجار التجزئة، قيم العملات التي يمكنهم حينها توقع هل ستزيد قيمة عملة ما أم ستنقص مع الوقت فيما يتعلق بعملة ثانية.

عند التداول في السوق، يختار متداولو فوركس أولًا القدر الذين يريدون التداول فيه والعملات الذين يريدون توقعها والإطار الزمني المناسب الذين يودون إبقاء التداول مفتوحًا لمدته. يُحيل هذا الطلب إلى السوق طرف ثالث يُشار إليه غالبًا كوسيط.

أمثلة على وسطاء فوركس

سوق فوركس هو سوق مفتوح وأكبر سوق مالي في العالم؛ يُقاس بحجم التداول. ستكون مؤسسة مالية ذات أوراق اعتماد سليمة، قادرة على فتح أوضاع التداول وغلقها نيابة عن العملاء، ولكن هناك الكثير من المُضاربين المختلفين الذين يتقاسمون التداول في العملات.

وبينما يتحرك سوق فوركس في زيادات ضئيلة جدا، إلا أن المستجدات الاقتصادية كالزيادة في الضرائب أو معدل الفوائد قد تؤثر على قيم العملات أكثر. لا يستطيع متداولو فوركس كسب الأموال إلا في سوق بهذا التقلب والتغير، بحيث سيظلون على دراية بالأحداث الجديدة الكبرى لتحقيق ربح ما.

يكسب وسطاء فوركس الذين يمثلون تجار التجزئة قدرًا قليلًا جدًا من الأموال يتم تقديمها في السوق – أما عن القدر الأكبر فتستثمره البنوك. تستثمر البنوك وتصنع التقلب الخاص بها باستمرار في الأسواق، وهذا التقلب هو كل ما يحاول متداولو فوركس الصغار الربح منه.

كيف أتعلم التداول في فوركس؟

ليس هناك طريقة واحدة يبدأ بها متداولو فوركس.  هناك نوعان أساسيان من المتداولين، وأعتقد أن كل نوع يمكن أن يجني فائدة من التداول من اتجاهين مختلفين.

هناك مجموعة من المتداولين يستمتعون حقًا بالأخبار، ويفهمون حقًا كيف تؤثر الأحداث الجديدة على الاقتصاديات العالمية وقيم العملات.  يملك قراء هذه الأخبار ميزة في التحليل الجوهري وهم متداولون وتجار خاطفون مؤثرون جدًا.

أما المتداول الآخر فهو الرياضي الذي يستمتع بالرياضيات والأرقام.  يتداول المتداولون التقنيين بالكامل تقريبًا بناء على بيانات السوق وتوجهاته، ويستمتعون حقًا بالاستراتيجيات المتعمقة في التعقيد وبالتركيز المطلوب منهم في تنفيذها.

ولا تعتمد استراتيجيات التداول هذه على بعضها البعض بحيث يجب على كل متداول أن يفهم القليل عن التداول الأساسي والتقني.  يأتي الحديث عن أكثر من ذلك لاحقًا.

هل التداول في فوركس مُربح؟

يعد التغير في قيم العملات في سوق فوركس ضئيلًا جدًا مقارنة بالأسواق المالية الأخرى كالبورصة الأسهم. ولذا، ما لم تستثمر ملايين الدولارات في تجارة بنكية واحدة، فلن ترى أي عوائد مادية ملموسة تجعل التداول يستحق الوقت والمخاطرة.  لهذا السبب يستخدم تجار التجزئة ما يُسمى بالرافعة المالية.

وهم يستخدمون الرافعة المالية بوصفها وسيلة لزيادة أرباحهم في التداول. هذا يعني أن موفر السيولة سيقرضك المزيد من المال بحيث يمكنك أن تحوز على وضع أكبر، وعادة ما يكون طرفًا ثالثًا.  عند استخدام الرافعة المالية، يجب أن تكون قادرًا على تغطية أي خسائر في حساب التداول الخاص بك نيابة عن مقدار الرافعة المالية التي تستخدمها، بحيث تزيد الرافعة المالية من احتمالية مخاطرتك.

لكن إتاحة الرافعة المالية لمتداول يمكن أن تجعل التداول في فوركس مربحًا للغاية طالما ربح المتداول عمليات تداول أكثر مما يخسر.  ثمة القليل جدًا من المتداولين جيدون بما يكفي ليستطيعوا ترك وظائفهم ليصبحوا متداولي معاملات يومية، ولكن هناك عدد كافٍ من المتداولين يكسبون القليل من الأموال لتغطي تكاليف الإجازة السنوية.

المخاطرة في التداول في فوركس

طبيعة الأسواق المالية أنها متقلبة ويمكن أن تتحرك دون سابق إنذار.  يمكنها أن تتحرك في أي اتجاه ويمكنها أن تتحرك خاصة في اتجاه لم تتوقعه مطلقًا.  هناك الكثير من العوامل التي تؤثر على الأسواق، وهناك الكثير من البنوك الكبرى لديها رأس المال لتجذب الأسواق إليها لتحقيق الربح.

إذا كنت تفكر في التداول في فوركس، ينبغي عليك أن تعرف أن التداول في أي ناتج يشبه عقود الفروقات CFD يعد تداولًا تضاربيًا بطبيعته قد يعرضك لقدر كبير من المخاطرة.  كقاعدة عامة، لا ينبغي مطلقًا أن تتداول في الأموال التي لا يمكنك تحمل خسارتها.  كقاعدة ثانية، ينبغي عليك أن تتوقع خسارة بعض عمليات التداول الخاصة بك.  عليك فقط أن تحافظ على نسبة ربح وخسارة معقولة ولا ينبغي عليك مطلقًا أن تضع أكثر من 2% من رأس مالك في عملية تداول واحدة.

يمكنك في التداول الفوركس أن تخفف من وطأة تعرضك للمخاطرة، ولكن لا يمكنك أبدًا أن تهرب منها.  توقع الخسائر.  توقع الأرباح.  وتوقع أن تتفاجأ.

التوجهات الهابطة مقابل المرتفعة

أحد المبادئ الرئيسة في التداول في فوركس هي التداول مع التوجه.  إذا كان السوق يتحرك في اتجاه معين، فيفترض أن السوق سيستمر في التحرك في ذلك الاتجاه حتى يحدث أمر ما.  هناك توجهان رئيسيان ستسمع الناس يتحدثون عنهما في السوق وهما التوجه الهابط والتوجه المرتفع.

الاتجاه الهبوطي

الاتجاه الهبوطي هو توجه سائد إلى الأسفل.  هذا يعني أنه يجب أن يكون التوجه كله إلى الأسفل بصرف النظر عن أي تحركات إلى الأعلى تتعارض مع التوجه الكلي.  وأدناه مثال على هذا الاتجاه الهبوطي.

 

الاتجاه الصعودي

التوجه الصعودي هو الذي يكون التوجه الصعودي هو السائد عليه، بصرف النظر عن أي تحركات أقل تتعارض مع التوجه العام إلى الأعلى.

ارتفاع السعر أو انخفاضه

عندما يتوقع متداولو فوركس العملات ويبدؤوا في الشراء يفعلون ذلك بطريقة يشيرون بها إلى الوسيلة التي يعتقدون أن السوق سيتحرك بها. يمكن أن يكون التداول مربحًا بالنسبة للمتداول سواء في السوق الصاعد أو في السوق الهابط، طالما أشار المتداول هل سيتداول عند ارتفاع السعر أو انخفاضه عند إجراء التداول.

التداول عند ارتفاع السعر هو الذي يعتقد فيه المتداول أن قيمة زوج العملات سيرتفع. فهو يعتقد أن السوق سيرتفع. وفي هذه الحالة يشتري المتداول العملة الأولى من الزوج.

أما التداول عند انخفاض السعر فمختلف :فهو مراهنة ضد السوق ويكون في حالة انخفاض قيمة زوج العملات. في هذه الحالة يشتري المتداول العملة الثانية من الزوج، وفي حالة زيادة قيمتها أثناء هبوط العملة الأولى، يحقق المتداول ربحًا.

أزواج عملات فوركس

يتم التداول في العملات دائمًا في أزواج. هذا لأنه لا يمكن أن تزداد قيمة عملة أو تنقص إلا فيما يتعلق بالعملة الأخرى. عند التداول في فوركس، إما أن نشتري أو نبيع إحدى عملتي الزوج.

وبغرض التبسيط والتقنين، لجميع العملات كود من 3 أحرف يمثلها. يتكون الحرفان الأوليان من اسم الدولة ويتكون الثالث من اسم العملة.

فعلى سبيل المثال، يشير رمز USD إلى دولار الولايات المتحدة ويشير رمز AED إلى درهم الإمارات العربية المتحدة.

العملات الكبرى والصغرى والقليلة التداول

وتنقسم أزواج العملات إلى ثلاث فئات يطلق عليها العملات الكبرى والصغرى والقليلة التداول. للمزيد حول أزواج العملات التي ينبغي عليك التداول فيها أو أي أزواج عملات ينبغي عليك تجنب التداول فيها، اقرأ مقالتنا من هنا.

الأزواج الكبرى

هناك 7 أزواج من العملات هي مزيج بين الدولار الأمريكي وعملة كبرى أخرى. وهي:

  • الدولار الأمريكي/ الجنيه الإسترليني USD/GBP
  • الدولار الأمريكي/ اليورو الأوروبي USD/EUR
  • الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY
  • الدولار الأسترالي/ الدولار الأمريكي AUD/USD
  • الدولار الأمريكي/ الدولار الكندي USD/CAD
  • الدولار النيوزيلندي/ الدولار الأمريكي NZD/USD
  • الدولار الأمريكي/ الفرنك السويسري USD/CHF

الأزواج الصغرى

هذه هي مجموعة العملات التي لا تضم الدولار الأمريكي ولكن تضم عملتين من اقتصاديْن قويّيْن. وهذه يمكن أن تكون:

  • اليورو الأوروبي/ الجنيه الإسترليني EUR/GBP
  • الجنيه الإسترليني/ الين الياباني GBP/JPY
  • الفرنك السويسري/ الدولار الكندي CHF/CAD

الأزواج القليلة التداول

تتكون هذه الأزواج من عملة من اقتصاد متقدم وعملة آخرى من اقتصاد ناشئ. هذه الأزواج ليست شائعة في التداول، لذا توقع نقصًا في السيولة وانزلاقًا في سعر التنفيذ في حالة التداول فيها – إلى جانب قيم فروقات مرتفعة بجنون. ومن أمثلتها ما يلي:

  • الدولار الأمريكي/ الرينجت الماليزي USD/MYR
  • الجنيه الإسترليني/ الراند الجنوب أفريقي GBP/ZAR
  • الدولار الأسترالي/ البات التايلاندي AUD/THB

النقاط والفروقات

يسمى أصغر تغير قد تصنعه قيمة عملة ما نقطة. لدينا في المثال أدناه زوج دولار أمريكي/ يورو أوروبي USD/EUR قيمة العملة فيه 0.8106.

النقطة الواحدة هي حركة المكان الرابع العشري. في حالة ارتفاع قيمة العملة إلى 0.8107، ستكون زيادة من نقطة واحدة، وفي حالة هبوط قيمة العملة إلى 0.8105، ستكون قيمة الهبوط نقطة واحدة.

تشير الأرقام الحمراء بجانب قيمة العملة إلى التغير اليومي. يمكننا أن نرى أن زوج الدولار الأمريكي/ اليورو الأوروبي USD/EUR قد هبط بمقدار 15 نقطة حتى الآن.

عقود وحجم الشرائح

عندما تضع تداولًا، لن يكون عليك أن تختار زوج عملة فقط، بل عليك أن تختار حجم التداول أيضًا. يطلق على هذا حجم الشريحة، ويُقاس بالعقد. العقد القياسي هو أكبر كم من حجم الشريحة ويمكن تقسيمه إلى شرائح أصغر. وهي:

  • العقود الميني – 10% من حجم العقد القياسي
  • العقود المايكرو – 10% من العقد الميني و1% من العقد القياسي
  • العقود النانو – 10% من العقد المايكرو و0.1% من العقد القياسي

في حالة اختيارك لفتح حساب تداول بكم صغير جدًا من الأموال، فسوف تتداول في العقود المايكرو والنانو. سيحتاج التداول في العقود الميني والقياسية المزيد من رأس المال الاستثماري.

التحليل في التداول في فوركس

تحدثنا من قبل أن المتداولين لهم إختلافاتهم. بعضهم يفضل التداول من الأحداث الجديدة وغيرهم يفضل بدلا من ذلك التداول من مشاهدة المؤشرات في البيانات المالية. يحتاج كل متداول أن يجري تحليلًا في محاولة لإيجاد فرصة التداول المقبلة. عندما تدخل في التداول، سيتوجب عليك اكتشاف أي نوع من المتداولين أنت – وها هي بعض الأمثلة المختصرة عن كيف يمكن أن يُجري هؤلاء المتداولون التحليل وما يمكن أن يجدوه.

التحليل الأساسي:

يقوم المتداولون الذين يُجرون تحليلا أساسيا ببحث عن الأحداث الجديدة الكبرى التي ستؤثر على قيمة كلا العملتين في زوج العملات.
مثال: في خلال اليوم ستصدر الحكومة الأمريكية تقريرًا يُسمَّى مؤشر سعر السكن وهو يعتبر تقديرًا لكيفية سير سوق الإسكان في الولايات المتحدة. يعد الإسكان عنصرًا هامًّا في الاقتصاد الأمريكي ومن ثَمّ ففي حالة ارتفاع مؤشر سعر السكن، سيخلق هذا عادة من البيئة الهابطة للمتداولين. في حالة هبوط المؤشر، يمكن أن يخلق بيئة هابطة.

بصفتك متداول أساسي، ستكون قد أجريت تحليلك قبل إصدار هذا التقرير بحيث تكون قد أخذت وضعك عند صدور الأخبار وستحقق ربحًا من التقلب التي تصنعها.

التحليل الفني:

سيقضي المتداولون الذين يُجرون التحليل الفني عن فرص للتداول وقتهم في تحليل المخططات بمساعدة مؤشرات وأدوات التداول.

مثال: سيراقب المتداول مؤشر متوسط متحرك على مدار فترتين مختلفتين. عندما يبدأ مؤشر المدى الأطول في الهبوط إلى أقل من مؤشر المدى الأقصر فقد يشير هذا إلى أن السوق يفقد نشاطه وقد ينحرف ليتجه إلى اتجاه معاكس. سيشجع هذا على البيع أو الشراء وفقا للوضع القائم.

تحليل شعور المستثمرين:

عدد المتداولين الذين يُجرون هذا النوع من التداول أندر من النوعين سابقيْهم. هذا يرجع لأن تحليل الشعور صعب وعادة ما يُساء فهمه.

مثال:هناك أدوات تعطي المتداولين نظرة شاملة عن شعور جميع المتداولين في العالم حِيال أزواج معينة من العملات في عمليات التداول الخاصة بهم. ستعطي أنماط وسلوكيات معينة لهذه المؤشرات استنتاجات بشأن ما قد يحدث للآخرين في السوق – والذي يمكن التداول فيه فيما بعد لتحقيق الربح.

ليس هناك مثال جيد حقًا على تقديم تحليل الشعور، لذا أرى أنه من الأفضل أن نترك هذا الآن ونتناوله في المستقبل في مقالة منفصلة.

الوسطاء وأنواعهم

لم تُنشأ شركات السمسرة في فوركس متساوية. ثمة نماذج مختلفة من الأعمال التجارية عن متى يجب إدارة سمسار بروكس وأي سيتداول سماسرة فوركس ضد قاعدة عملائهم بوصفها وسيلة يتبعونها لتقديم السيولة للأزواج الذين يريدون التداول فيها في الحال، ولكن بفعل ذلك هم يستقطبون الطرف المقابل لعملية التداول. وها هي بعض التفسيرات المختصرة، وللحصول على المزيد من التوصيفات المفصلة، اقرأ المزيد من هنا.

صناع السوق أم مكاتب المعاملات:

هؤلاء هم الوسطاء الذي يستقطبون الطرف المقابل تجاه عملية التداول الخاصة بك. هم يُعرفون عادة بطلب حد أدنى مرتفع من الودائع ولديهم فروقات أكبر.

مكاتب غير المعاملات:

هناك نوعان مختلفان من الوسطاء في فئة مكتب غير المعاملات. وسطاء شبكات الاتصال الإلكترونية ECN ووسطاء شبكة الاتصالات الإلكترونية/ المعالجة المباشرة (ECN/STP).

يقدم وسطاء شبكات الاتصال الإلكترونية ECN رابطًا مباشرًا لما بين البنوك إلى المتداولين، مما يعني أن الوسيط لا يشارك في عملية التداول. لا يكون عند الوسيط في هذه الحالة تضارب في المصالح ولكن هذا يعني أنه إن لم توجد سيولة فعندئذٍ ينبغي للمتداول أن يتوقع انزلاق سعر التنفيذ.

كذلك يحصل وسطاء شبكة الاتصالات الإلكترونية/ المعالجة المباشرة (ECN/STP) على معدلاتهم مباشرة من سوق بين المصارف، ولكن في حالة عدم وجود سيولة يستطيع الوسيط توفير السيولة للمتداول بأن يصبح مكتب معاملات وأن يصبح طرفًا مقابلًا في عملية التداول. هذا يعني أنه يمكن أن يوجد تضارب في المصالح من الوسيط ولكن ليس إلى الحد الذي تتوقعه من وسيط مكتب معاملات خالص.

كيف تفتح تداولك الأول؟

الآن بعد أن تكوّن لدينا فهم جيد عن ماهية فوركس وكيف يعمل سوق فوركس، يمكننا أن نفكر في كيفية فتح تداولك الأول.

  1. اختر زوج العملات الذي تود التداول فيه مثال: التداول في اليورو الأوروبي/ الجنيه الإسترليني EUR/GBP لأننا نعتقد أن قيمة اليورو سترتفع في مقابل الجنيه بعد أن ألتقى رئيس الوزراء البريطاني بالحكومة الأوروبية لمناقشة شروط بريكست. يتردد بين الناس أن الأوروبيين لن يعجبهم العرض البريطاني، لذلك نريد أن نتداول في هذا التقلب.
  2. اختر الكم الذي تريد الاستثمار فيه. تمشيًا مع مثالنا، اخترنا أن نستثمر في 150 يورو EUR في عملية التداول وقررنا أن نستخدم رافعة مالية بمقدار 1:100. وهذا يعني أننا سنستخدم 150 يورو EUR الخاصة بنا لشراء استثمار بقيمة 15000 يورو أوروبي EUR. (حسبنا هذا بضرب رأس مال الاستثمار في الرافعة المالية)
  3. اختر الاتجاه الذي تعتقد أن السوق سيتحرك بصدده. كما نوقش في الخطوة 1، نعتقد أن قيمة اليورو EUR سترتفع في مقابل الجنيه الإسترليني GBP ، لذا سنشتري عند ارتفاع سعر اليورو EUR مع العلم بذلك عند هبوط قيمة الجنيه الإسترليني GBP ، وسننسحب من التداول بعدد أكبر من الجنيهات الإسترلينية GBP مما دخلناه به.
  4. قم بإنهاء المعاملة عندما تشعر أنه قد حان الوقت لذلك. نحن نفتح التداول عندما يكون معدل اليورو الأوروبي/ الجنيه الإسترليني EUR/GBP 0.8750 وتمامًا كما نتوقع، يتفوق اليورو EUR على الجنيه الإسترليني GBP. نحن ننسحب من التداول عند معدل 0.8900. هذا تغير قيمته 0.015 (أو 15 نقطة). إن 0.015 من استثمارنا الأصلي الذي يبلغ 15000 يورو EUR تبلغ أرباحه 225 يورو EUR.

الخلاصة

التداول في فوركس هو تداول أزواج العملات الذي لا يملك فيه المتداول الأصل، وإنما يتوقع القيمة المستقبلية للعملات بدلًا من ذلك. حيث أن التداول في فوركس تداول تضاربي فهناك مخاطرة تكمن فيه ويعد التداول في أي عقود فروقات عملًا تجاريًا محفوفًا بالمخاطرة. يعمل متداولو فوركس دائمًا على التحكم في المخاطرة التي يعرضون أنفسهم لها، وكلما كانت نسبة الفوز إلى الخسارة أكبر كلما حقق متداول فوركس ربحًا أكثر.