7 نصائح أساسية لمبتدئي التداول في الفوركس (يجب قراءتها!)

يشارك الكثير من المتداولين الجدد في سوق فوركس يوميًا.  التداول في فوركس أمر ممتع ويمكن فعله بكفاءة حقًا ويقدم سيولة ضخمة في السوق. يمكن مضاعفة الأرباح المحققة من التداول في فوركس عدة مرات قبل أن تصبح السيولة مشكلة ويمكن أداء التداول في منزلك وأنت مستريح. يمكن لروبوتات التداول أن تقوم عنك بالكثير من المهمة، والمؤشرات التقنية الممتازة متوفرة مجانًا ولذا يمكننا متابعة الحديث عن الفوائد الكثيرة المتوفرة للأشخاص الذين يشتركون في التداول في فوركس ويكسبون معاشهم منه.

يعد التعامل مع التداول في فوركس بالطريقة الصحيحة من البداية أمر أساسي لا محالة. التداول في فوركس ليس سهلًا ويجب اتخاذ الخطوات الصحيحة لتحقيق المردودية المستمرة. إن متداولو فوركس الجدد هم الأكثر عرضة للأخطاء والإحباطات غير الضرورية. الخبر السار هو أنه توجد وسائل لتجنب معظم هذه الأخطاء وليس بالضرورة أن يكون للأخطاء القليلة التي يقترفها المبتدئون تأثيرًا ملحوظًا على روحهم المعنوية وحسابات التداول الخاصة بهم. دعنا نلقي نظرة على 7 نصائح قيمة من أجل متداولو فوركس الجدد:

1.     يأتي التداول التجريبي أولًا!

أنا متأكد من أن الكثير منكم قد سمع هذه التوصية.  مشكلة هذا الموضوع هي أنه غالبًا ما لا يساعد المتداول العادي على سماعه وهو أمر مؤسف حقًا. حسنًا، احذر، لا يمكنك التحايل على هذا التداول التجريبي ما لم تدفع ثمنه.  بالطبع سيكلفك التداول المبكر في الأموال الجارية أموالك.  فكما ترى، يستهين معظم المتداولون تمامًا بسوق فوركس. يخدع سوق فوركس المتداولين الجدد ويجعلهم يقومون بالتداول في الأموال الحقيقة مبكرًا جدًا. ويتضح كيف يحدث هذا…

غالبًا ما يستخدم المبتدئون أحجام صغيرة جدًا من عينات البيانات عند تقييم نتائج التداول.  ماذا نقصد بهذا؟  لنقل أنك تجرب استراتيجية تداول واعدة باليورو الأوروبي/ الدولار الأمريكي EUR/USD (اليورو في مقابل الدولار الأمريكي USD) على حساب تجريبي/ تدريبي.  فتضع عدة عمليات تداول في فترة أسبوع وتحقق نسبة كسب جيدة جدًا.  لنقل أنك تتداول في نسبة مكافأة إلى مخاطرة تقدر بـ 1:1 وتربح 7 من 10 عمليات تداول.  أنت لا تعتمد سوى على بيانات تداول لمدة أسبوع واحد وتفترض أن ظروف السوق ستظل تلقي بالأموال في طريقك.

وعندما يحدث شيء كهذا لمتداولي فوركس المبتدئين، يبالغون في ثقتهم ويفترضون أنهم سيحققون هذه النتائج باستمرار. ولا يمكنهم الانتظار لكسب الأموال باستراتيجية التداول “الممتازة” خاصتهم ويبدؤون التداول بالأموال الحقيقية في ظرف أيام قليلة.  لست في حاجة إلى أن أخبرك بالبقية…

ما أريد قوله: أنت في حاجة إلى التعليم والخبرة السليمين حول التداول في فوركس حتى لمجرد أن تبدأ التفكير في أرباح التداول في فوركس على المدى الطويل.  تمامًا كما سيكون من الحُمق حقًّا أن يحاول شخص قيادة طائرة دون أي تدريب أو خبرة، لذا فمن الحُمق التداول في فوركس بحساب جارٍ دون المرور بالعملية التعليمية والتدريب اللازمين على حساب تجريبي أولًا.  التداول في فوركس ليس سهلًا كما يبدو.

 

2.     احصل على توجيه/ تعليم سليم حول التداول في الفوركس

غالبًا ما يكون متداولو الفوركس ساذجين بشأن القدر الذي “سوف” يربحونه بالقليل من التدريب أو بعدمه.  صدق أو لا تصدق، الدورات التعليمية عن التداول في الفوركس ضرورية.

من المفترض أن هذا واضح جدًا، ولكن غالبًا ما يتم إهمال الدورات التدريبية في التداول في فوركس، تمامًا كالتداول في حساب تجريبي أولًا. الاستثمار في المعرفة هو أفضل استثمار يمكنك عمله على الإطلاق بالطبع. اجعل استثمارك بالتداول في فوركس ولن تندم. حتى لو لزم أن تدفع ثمن الدروس أو دورة تدريبية جيدة حقًا في التداول، فمن الأفضل أن تنفق المال على دورة تعليمية في التداول بدلًا من التبرع به للأسواق. لا تكُن أحمق وتعلم كيف تطير أولًا قبل أن تجلس في مقعد الطيار. لست في حاجة إلى أن تصبح بندًا إحصائيًا.

3.     تجنب الأطر الزمنية الأقل

على كم تحتوي شمعة تشتعل لمدة 5 دقائق من بيانات السوق؟ هذا سؤال غاية في الغباء، أليس كذلك؟ بصرف النظر، يعتقد الكثير من المتداولين أن بإمكانهم اتخاذ قرارات/ تنبؤات استثنائية بالنظر إلى عدد قليل من الشموع التي تشتعل لـ 5 دقائق أو 15 دقيقة. أفضل طريقة لكل من المتداولين المتمرسين وغير المتمرسين لإتقان الأسواق هي استخدام أطُر زمنية أوسع. عادة ما يتم التلاعب بهؤلاء الذين يستخدمون أطر زمنية ضيقة المتداولون الأكثر خبرة الذي يستخدمون الرسوم البيانية وغيرها من الأطر الزمنية الواسعة لاتخاذ قرارات التداول الخاصة بهم.

هذا لا يعني أنه لا يمكنك التربح في الأطر الزمنية الأقصر ولكن التداول في أطر زمنية أوسع أكثر موثوقية وأقل تعريضًا للتوتر. من الطرق الجيدة لبدء تداولك هي استخدام الأطر الزمنية ذات الـ 4 ساعات واليومية والأسبوعية. كذلك يعطيك التداول في الأطر الزمنية الأوسع مجالًا أوسع لارتكاب الأخطاء (باستخدام عمليات توقف أوسع مجالًا) ووقتًا أكبر لاتخاذ قرارات/ إجراءات التداول دون تعجل. فعلى سبيل المثال عادة ما يكون لديك الوقت الكافي لحساب عوامل تداولك الأول ووضعها (سعر الدخول وخسارة التوقف والربح المكتسب) وكذلك لتحريك خسارة التوقف أو تحقيق ربح إذا لزم الأمر.

4.     لا تطارد السوق

أحد أقوى وسائل التفاوض هي أن تقول “لا”. لماذا تود التداول بشروط خصومك؟ تداول بشروطك أنت وبالأسعار التي تناسبك أنت

في هذا الرسم البياني اليومي للجنيه الإسترليني/ الدولار الأمريكي GBP/USD ، وُجِد أن أكبر فرص الشراء (باللون الأحمر) قريبة إلى المتوسط (قريبة إلى المتوسطات المتحركة). يمكن أن يحقق انتظار الانسحاب في هذا النوع من الأسواق أرباحًا نظيفة. *يُرجى ملاحظة أنه قد تكون هناك ضرورة لاستخدام استراتيجيات الاختراق أو عمليات الانسحاب أو الأطر الزمنية الأقصر في التوجهات الثابتة والقوية أحادية الجانب بسبب نقص عمليات الانسحاب الملحوظة في الأطر الزمنية الأكبر عادة.

في الكثير من الحالات (خاصة في الأسواق المتقلبة التي تقوم بعمليات انسحاب عميقة في كثير من الأحيان)، ستشعر بالاكتفاء عند سعر قليل جدًا إذا قفزت إلى القافلة عندما يشتري “الجميع” (عندما يكون السعر في أرض فائضة الشراء).  في أحوال السوق هذه، يكلفك الكثير انتظار حركات جيدة لأسعار الأسهم قبل دخول السوق. يمكن أن تكون عمليات الدخول هذه بالأخص مربحة، خاصة إذا امتزجت استراتيجية تداول ذات تأرجح متحايل مع بصيرة جيدة بـ”سياق” السوق ومؤشرات تقنية معينة ودافع شمعدان موثوق كشمعة رفق قوية تقع في المنطقة الصحيحة (عادة بقرب المتوسط). بالطبع قد لا تكون لديك كل هذه الاستراتيجيات منظَّمة منذ البداية لأنك مبتدئ، ولكن الدخول في اتجاه التوجهات القوية في عمليات الانسحاب ضد تلك التوجهات سيجعلك مكتفيًا عند سعر أفضل من أولئك المتداولين الذين يطاردون السعر. لذا ماذا يحدث عندما تفوتك عملية دخول؟ لا تقلق بشأن هذا، هناك دائمًا فرص أخرى يمكنك التداول فيها بشروطك وبالسعر المناسب لك. عندما تفعل ذلك، على الأرجح ستقوم بإنتهاز الفرصة لصالحك.

ينتظر القناص اللحظة المناسبة ليسحب الزناد. لا مطاردات، ولا ذخيرة مهدَرة…

5.     الإدارة السليمة للمخاطر جوهرية – خاطِر بكميات صغيرة في المرة الواحدة.

معرفة كم من رأس مالك عليك أن تخاطر به في مرة واحدة أو في يوم واحد أمر مهم جدًا. في الواقع هو أمر جوهري بالطبع! ربما ينبغي عليك أن تأخذ بعض الوقت للتفكير في هذا بوضوح لأنه أحد أهم الأمور التي ينبغي أن تعرفَها عن التداول بلا شك.

بشكل عام، قاعدة جيدة أن تخاطر بأقل من 2 في المائة من حسابك الكلي في عملية تداول واحدة. حتى لو كنت تتداول في حساب تجريبي، هذا مهم حقًا لأنك في حاجة إلى التعود على المخاطرة بكميات ضئيلة في المرة الواحدة.  عندما تبدأ التداول بشكل مباشرة للمرة الأولى، يمكنك بالطبع أن تخاطر بأقل بكثير من 2 في المائة في عملية التداول الواحدة.

لم ينبغي عليك أن تخاطر بأقل من 2 في المائة من القيمة المالية الخاصة بك في عملية التداول الواحدة إذا كان لديك استراتيجية تداول رائعة تجلب عليك نتائج ممتازة؟ سؤال جيد. في جميع الأحوال إذا خاطرت بـ 5 أو 10 في المائة في كل عملية تداول ستضرم النيران في أموالك أسرع بكثير! فكر فقط في الإجازات الغريبة والسيارات الغالية الثمن والحياة الجيدة، إلخ.

خطأ. التداول عبارة عن الاحتماليات. ما زلت غير متفقا معي؟ ثمة معادلة رياضية ممتازة تُسمى معادية مخاطرة التخريب التي تستخدم متغيرات مختلفة (نسبة الكسب، النسبة المئوية للقيمة المالية المُخاطَر بها، إلخ) لحساب فرص استراتيجية التداول المعينة التي تضرب بحسابك بأكمله. باختصار ولُطف، لنستهدف فقط النقطة الأهم التي تكشفها هذه المعادلة القوية – حتى أنه يمكن لاستراتيجية تداول رائعة أن تخرب حساب التداول الخاص بك إن تداولت بأحجام نقاط كبيرة جدًا. على سبيل المثال، إن المخاطرة بـ 10% من حساب التداول الخاص بك في عملية تداول واحدة لَأمر في منتهى الخطورة وحتى في حالة الاستراتيجية التي تنتج نسبة كسب 60% (عند نسبة مكافأة إلى خطورة 1:1)، فأنت في الواقع معرض بدرجة كبيرة أن تفقد كل رأس المال في حساب تداولك.

من ناحية أخرى إذا استخدمت الاستراتيجية ذاتها مع نسبة خطورة أقل من 2 في المائة في عملية التداول الواحدة، ففرصك في فقدان رأس مالك ضيئلة.  لأسباب عملية، فإن المخاطرة بنسة أقل من 1 في المائة ستقلل من إحتمالية القضاء على حسابك نهائيا.

ينتبه مديرو الصناديق المحترفين أولًا إلى إدارة المخاطرة قبل مجرد التفكير في تحقيق ربح. هل إدارة المخاطرة هي أول أولوياتك؟

كلمة أخيرة حول إدارة المخاطرة – إذا خاطرت بواحد في المئة في عملية التداول الواحدة وفتحت 30 عملية تداول في الوقت ذاته، سيلغي هذا على الأرجح إدارة المخاطرة الخاصة بك لأن تعرضك الكلي مرتفع جدًا وربما لديك عمليات تداول جارية “من الجانب نفسه” على أزواج العملات المرتبطة.

إذا أردت أن تكون في لعبة التداول لمدة طويلة، فالإدارة الصحيحة للمخاطرة أمر واجب!

6.     تعلم التحكم في عواطفك – قم بالتداول كآلة (وفكر كإنسان)

قد تعتقد أنك قوي جدًا وأكثر من قادر على الالتزام بخطة تداول وتحافظ على هدوئك في المواقف الضاغطة ولكن فكر في هذا – لنقُل أن لديك استراتيجية تداول رائعة اختبرتها من قبل ومن بعد وعادت عليك بنسبة كسب 65%. ولنقُل أنك تخاطر بواحد في المائة من حساب التداول الخاصة بك في عملية التداول الواحدة. لديك أسرة ترعاها ومع أنك تتداول في الأموال التي يمكنك تحمل خسارتها، إلا أنه لديك توقعات مرتفعة في الواقع بالنسبة إلى رأسك مالك وكذلك تفعل زوجتك وأولادك. الآن لنقُل أن استراتيجية التداول هذه تأخذك إلى انخفاض في الحساب بنسبة 32%. هل ستتمكن من تحمل الضغط العاطفي والنفسي لهذا الانخفاض الكبير؟ تذكر أن لديك أشخاص آخرين يتفقّدون أداءك أيضًا.

“يجب عليك أن تكون قويًّا جدًا لتتداول كمحترف”.

النقطة التي أود قولها هي هذه – يجب أن تكون قويًا جدًا لتتداول كمحترف. لا فائدة من التحدث في هذا الشأن. التداول حرب وأنت تحتاج إلى سلوك محارب وانضباطه لغزو الأسواق. إن تأثير خسارة عمليات التداول على النفس البشرية أشد وقعًا من عمليات التداول الرابحة، هذه حقيقة. حتى مع استراتيجية تداول لا غبار عليها ستضطر إلى مواجهة الخسائر وتجاوز الانخفاض لكي تحقق أهدافك. للأسف، تعتبر القدرة على تحمل خسارة عمليات التداول واحدة من أهم صفات المتداولين الناجحين.

7.     استمتع بها!

لنواجه الأمر، فالأشخاص الذي يستمتعون بما يفعلون والشغوفون به يقومون به على النحو الأفضل عادة. يمكن أن نتعلق في بعض الأحيان بالأهداف والطموحات لدرجة أننا ننسى مكونًا أساسيًا للتداول النجاح والمستمر في فوركس وهو الاستمتاع.

اتخذ الخطوات الصحيحة وأبقِ التداول ممتعًا!

ستساعدك هذه الخطوات لتحقق أقصى استفادة من التداول الخاص بك (من ناحية المرح):

  • لا تبالغ في التداول. لست في حاجة إلى أن تضع مئات عمليات التداول في اليوم الواحد لتربح عائدًا جيدًا من استثمارك.
  • خاطر بكميات قليلة من حسابك. ستندهش كم أن الأمر أسهل من الناحية النفسية.
  • لا تحدق في شاشتك طوال اليوم. فالنظر في رسم بياني لا يجعل السعر يتجه إلى صالحك. وإلى جانب ذلك، تحقق عمليات تداول نهاية اليوم أرباحًا أكثر مما تحققه عمليات تداول اليوم.
  • احصل على استراحات من التداول من آن إلى آخر، إذا لزم الأمر.
  • افعل ما في وسعك لتصبح مربحًا. من ناحية التداول، ليس هناك شيء ممتع أكثر من رؤية ربح جيد في حساب التداول الخاص بك.

إن تداول الفوركس والعقود مقابل الفروقات غير مناسب لجميع المستثمرين، حيث يحتوي على مخاطر كبيرة مثل فقدان الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية. 75-90 ٪ من المستثمرين الأفراد يخسرون أموالهم في هذه المنتجات. يجب أن تفكر فيما إن كنت تفهم كيف تعمل العقود مقابل الفروقات وما إن كنت تستطيع تحمل المخاطر الكبيرة من فقدان أموالك.